منتدى احلى ناس


    المراهقة

    شاطر
    avatar
    حبيبة الجنان

    المساهمات : 48
    تاريخ التسجيل : 30/03/2009
    العمر : 32
    الموقع : فى أرض الله الواسعه

    المراهقة

    مُساهمة  حبيبة الجنان في الأحد يوليو 05, 2009 6:06 pm

    قال .. أنا مراهق!! قلت .. ماذا تعني؟؟

    ظاهرة تشيع في مجتمع اتنا المعاصرة إطلاق المصطلحات بغير تحديد دقيق لمدلولها فيتم
    الاستدلال بها في غير موضعها، واستخدامها لصبغ أفعال لا تمت لها بصلة، لذا فلا بد من تحديد المقصود بهذا
    المصطلح حتى تتفق مع معشر الآباء والأمهات والأهم منهم هم الشباب أنفسهم في فهم المقصود بهذا المصطلح
    'المراهقة'.
    لقد ورد مصطلح المراهقة في عدة مواضع منها:
    ١] {لِلَّذِين أَ  حسنُوا اْلح  سَنى وزِيادٌة ولا ي  رهقُ وجوهه  م قََتر ولا ذِلٌَّ ة} [يونس / ٢٦ ] يعني لا يقترب من وجوههم. ]
    .[ ٢] {قَالَ لا تُؤَاخِ ْ ذنِي بِما نَسِيتُ ولا تُ  رهِْقنِي مِ  ن أَ  مرِي ع  سراً} [الكهف/ ٧٣ ]
    .[ ٣] { وأَنَّه كَان رِجالٌ مِن الإِْنسِ يعوذُون بِرِجالٍ مِن اْلجِ  ن فَزادوه  م رهقاً} [الجن/ ٦ ]
    يعني في الآيتين التعب والمشقة.
    المراهقة لغة : من راهق أي اقترب من الشيء، وراهق الغلام أي قارب الاحتلام فهو لغة الاقتراب . ولكن من
    ماذا ؟ هذا ما سيتبين ه. المراهقة اصطلاح ا: أي في تعريف علماء النفس، وتعني عندهم الاقتراب من النضج الجسمي
    والعقلي والنفسي والاجتماعي.
    إذن فهو ليس النضج بل الاقتراب منه فقط، ومن هنا نتبين المشكلة، فالفرد قد يستغرق فترة طويلة تصل إلى ما يقرب
    من عشر سنين وهو يقترب من النضج في هذه الجوانب حتى يستقر وينضج حقيقة.
    وهي تعني التدرج نحو النضج الجسمي والعقلي 'ADOLECERE' ومما يوضح المعنى أكثر الأصل اللاتيني للكلمة
    والنفسي والاجتماعي والعاطفي أو الوجداني أو الانفعالي.
    وهذا يجعلنا ننتبه إلى الحقيقة ذاتها التي ذكرناها سابقًا أن النمو لا ينتقل من مرحلة إلى أخرى مباشرة
    لكنه يتم بشكل تدريجي ومستمر متصل بلا انقطاع.
    فيا أيها الشاب المراهق وأيها الأب المراهق ليس طفلاً وهو كذلك ليس رجلاً والمشكلة الحقيقية تنشأ من

    الاختلاف الواضح بين كل من النمو الجسمي والنمو العقلي والنمو الاجتماعي والنمو النفسي والنمو العاطفي
    الوجداني الانفعالي، وتظهر صور الاضطراب وعدم الاتزان، ويختلف الشاب الذي يمر بمرحلة المراهقة في التعب ير
    عنها سواء بالعنف أو الانطواء أو الانحراف وكل ذلك مرجعه إلى عدم قدرته على إحداث التوافق بين مكونات
    شخصيته وعدم فهمه لما يدور فيه ومن حوله.
    فلا تنشغل كثيرا بالصور التي يعبر بها المراهق عن اضطرابه، بل الانشغال الحقيقي في كيفية إعانته على
    إحداث هذا التوافق وإيصاله إلى فهم نفسه واستيعاب التغيرات المتلاحقة المتسارعة فيها.
    حتى الوصول إلى النضج ' 'PUBRTY' * المراهقة هي تعبير عن الفترة التي تبدأ من البلوغ الجنسي
    وهذا تعريف علماء من أمثال سانفورد وغيره. 'Maturity
    * والمراهقة وفق ا لهذا التعريف تشغل فترة زمنية طويلة، بل مرحلة انتقالية من الطفولة إلى الرجولة
    وتستغرق فترة تصل للذكر من سن ١٢ ٢١ سنة، ومن سن ١٣ ٢٢ سنة للفتاة المراهقة، و ها هنا تنب يه فإنه لا
    لا يعني بالضرورة وصول الفرد إلى النضج العقلي 'Sexual Maturity' يلزم من وصول الفرد إلى النضج الجنسي
    مثلاً، فعلى الفرد تعلم الكثير حتى يصبح راشدا ناضجا.
    * وقد حدد كثير من العلماء مجموعة من الواجبات التي يسعى المراهق إلى تحقيقها في هذه المرحلة هي:
    ١ إقامة نوع جديد من العلاقات الناضجة مع زملاء العمر من الجنسين:
    يسعى المراهق إلى إعادة صياغة علاقاته القديمة مع الجنسين والسعي إلى علاقات جديدة.
    ٢ اكتساب الدور المؤنث أو المذكر المقبول اجتماعيا لكل جنس من الجنسين:
    تميز الأدوار وعدم التميع، ومرجع ذلك إلى البيئة والأسرة والصحبة والصور المثالية، وكيفية تصور
    الرجولة والأنوثة ومحاولة تمثل كل صفة للنوع الخاص به.
    ٣ قبول الفرد لجسمه واستخدامه استخداما صالحا، فالشق الأول وهو التقبل مثاله ما نراه من معاناة بعض الأولاد من
    ضخامة الحجم فجأة، وسرعة النمو، وكذلك خشونة الصوت بشدة فيخجل من هذه الصور، وكذا التغيرات الجسيمة في
    جسد المرأة وخجل المرأة منها أو محاولة إظهارها والتفاخر به ا.والتعامل مع هذا النمو الجسدي إما تعامل صالح أو
    استخدام فيما يبغض الله تعالى لعدم اكتمال النضج العقلي والنفسي مع النضج الجسدي.
    ٤ اكتساب الاستقلال الانفعالي عن الآباء وغيرهم من الكبار:

    ويتميز هذا الاستقلال دائما بالتعامل الرافض لأي شكل من أشكال المعاونة فيما يخص قضاء احتياجات
    المراهق سواء كان رفضا واضحا قاطعا، أو مجرد امتعاض على الوجه أو محاولة لإخفاء الخصوصيات وحل المشاكل
    بمفرده.
    ٥ الحصول على ضمانات لتحقيق الاستقلال الاقتصادي:
    وهو شكل من أشكال الاستقلال الانفعالي، وهو من أساسيات هذه المرحلة وهو خطورة رئيسية للمراهق لكي
    يحقق رغباته بمعزل عن الكبار واستقلال عنهم، فقد يدفعه ذلك إلى صدور عديدة من الانحراف.
    ٦ اختيار مهنة والإعداد اللازم لها:
    وهنا الصراع بين الحلم والواقع، بين توفر الإمكانيات وعدمها وعدم قدرة المراهق على حسم أمره أو حسم
    على جهل وتشجيع الآخرين أو تثبيطهم، وتوفر الفرص في المجتمع وانعدامها.
    ٧ الاستعداد للزواج وحياة الأسرة:
    ولذا تبدأ قصص الإعجاب التي تسمى حبا في هذه المرحلة، وتشغل حيزا كبيرا من حياة المراهق، ونظرا
    لعدم استكمال النضج العقلي فهي تجارب تنتهي بالفشل المؤكد، ولا يصل إلى الزواج منها و إتمام المشروع كما أخبرتنا
    الإحصائيات إلا نسبة لا تتعدى ٥% من إجمالي هذه التجارب.
    ٨ تنمية المهارات العقلية والمفاهيم الضرورية للكفاءة في الحياة الاجتماعية:
    ٩ اكتساب مجموعة من القيم الخلقية التي تهديه في سلوكه.
    إما أن يكتسبها من الشرع والدين، وإما أن يكتسبها من حصيلة تجاربه الضئيلة واقعيا الضخمة في نظره هو.
    عزيزي المراهق:
    إنك تتعامل مع هذه الاحتياجات الضخمة بعقلية الطفولة المتأخرة ونفسي تها وعواطفها، إنك بحاجة لأيد تمتد
    لك تنقذك مما أنت فيه . فلا بد من توضيح وبيان التصور الإسلامي لكل مطلب من المطالب التسعة السابقة، وبقدر
    سرعتنا ووضوحنا في حسم التصورات الشرعية بقدر ما نحفظ المراهق من أشكال الاضطراب والقلق والتيه.
    الفرق بين البلوغ والمراهقة:
    البلوغ: هو بدء الجهاز التناسلي وما يصاحبه من تغيرات خارجية وداخلية في الجسم والنفس.

    المراهقة: التدرج نحو النضج الجسمي والعقلي والنفسي والاجتماعي.
    فالبلوغ هو مرحلة من مرحلة المراهقة المتكونة من ثلاث مراحل:
    ١] المراهقة المبكرة: البلوغ. ]
    ٢] المراهقة المتوسطة: المراهقة. ]
    ٣] المراهقة المتأخرة: الشباب. ]
    فالبلوغ جانب واحد من جوانب المراهقة ويسبقها من الناحية الزمنية ومراحل الانتقال في حياة الفرد مراحل
    حرجة في حياته ومرحلة نمو وتغير سريع ومتلاحق على جميع المستويات، ومن الطبيعي أن تؤثر على المراهق
    واضطرابه في فترات التغيرات.
    ومما يؤكد لنا أهمية العوامل التسعة السابقة في إحداث الاضطراب من عدمه في مرحلة المراهقة، أو بمعنى آخر
    اختفاء مشاكل المراهقة وعبورها بسلام
    وها هنا تستوقفنا ظاهرة عجيبة للغاية وهي اختفاء مشاكل المراهق تقريبا في المجتمعات الريفية عن المجتمعات
    المدنية ومرجع ذلك إلى سهولة الاستقلال الاقتصادي والزواج المبكر والعمل المبكر والتعجيل بتحمل المسئولية والقيام
    بالعمل لاكتساب الرزق بينما يتأخر هذا الأمر في المدن حتى يتم الانتهاء من الدراسة الجامعية مع عدم توفر صور
    واضحة للعمل أو أمل قريب في الزواج، فتطول فترة المعاناة فتظهر أعراض المراهقة ومشاكلها واضحة جلية.
    وبذا يلزمنا التفرقة في منشأ سلوك المراهق والعوامل المؤثرة عليه والمتمثلة في:
    ١] سلوكه بسبب النمو والبلوغ [المراهقة]. ]
    ٢] سلوكه بسبب التربية وقيم المجتمع المحيط. ]
    فلا بد من الفصل بينهما حتى يمكننا التعامل بصورة دقيقة مع الواقع.
    ملاحظة:
    تبدأ مرحلة المراهقة ببدء البلوغ عند أول قذف للفتى وأول دورة شهرية 'حيض' للأنثى، وتختلف الأعمار
    التي يحدث ذلك عندها لكل من الغلام والفتا ة، لكن ننبه أن الواقع الذي استعر بالشهوات قد خفض سن البلوغ عند

    الجميع بنسب متفاوتة والغالب الذي ذكره العلماء أن سن البلوغ للذكر ١٣ سنة وللفتاة ١١ سنة، وقد حد
    الشرع سن ١٥ سنة للذكر لمن لم تظهر عليه علامات البلوغ الكثيرة الأخرى.
    [سلوكيات المراهق المسلم المعاصر د/عبد الرحمن العيسوي]
    بذا يتحدد من هو المراهق وكيف يتعامل المراهق مع نفسه فيفهمها ويدير أزماتها
    وإلى حين اللقاء لكم منا أطيب تحية
    والسلام عليكم ..................

    طالبة رضا الرحمن

    المساهمات : 84
    تاريخ التسجيل : 30/03/2009
    العمر : 100
    الموقع : أحلى ناس

    رد: المراهقة

    مُساهمة  طالبة رضا الرحمن في السبت سبتمبر 19, 2009 1:02 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تسلم الايادي

    على الطرح الرائعـ ياعسل

    ربي يعطيك العافيهـ

    لاعدمناك

    دمتي في حفظ الله ورعايته

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مايو 22, 2018 9:40 am